أمانة جائزة خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني تعلن عن الفائز بمسابقة تصميم شعار الجائزة

 تشرين1/أكتوير 03, 2020

تم اليوم في ديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء تدشين الشعار الخاص بجائزة "خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني" وذلك بحضور معالي الشيخ حسام بن عيسى آل خليفة، وسعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة.

 وكانت الأمانة العامة لـ "جائزة خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني" برئاسة معالي الشيخ محمد بن راشد بن خليفة آل خليفة وكيل ديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، قد أعلنت عن فوز المهندس عبدالعزيز عبدالحميد إسماعيل بمسابقة تصميم شعار الجائزة، وذلك بعد قيام لجنة من المختصين بتقييم جميع الأعمال التي تلقتها الأمانة وعددها 482 تصميمًا بمشاركة 217 ما بين أفراد ومؤسسات في مملكة البحرين.

 وبهذه المناسبة أعرب معالي الشيخ محمد بن راشد بن خليفة آل خليفة وكيل ديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء رئيس أمانة الجائزة، عن تهنئته للمهندس عبدالعزيز عبدالحميد إسماعيل على فوزه بمسابقة تصميم شعار "جائزة خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني"، مشيدا بالتصميم المتميز الذي تقدم به للمسابقة، والذي جسد القيم الرفيعة التي تهدف إليها الجائزة.

 كما أشاد معاليه بمبادرة الطفل عبدالرحمن السيد في إنتاج ونشر فيديو قصير على وسائل التواصل الاجتماعي حول المسابقة وأهداف الجائزة، معربا معاليه عن تقديره لمثل هذه المبادرات المجتمعية التي تعكس مستوى عال من الوعي والقدرة على الإبداع والابتكار في خدمة الأهداف النبيلة التي ترمي إليه الجائزة.

 من جانبه، هنأ معالي الشيخ حسام بن عيسى آل خليفة وسعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح، المهندس عبدالعزيز عبدالحميد إسماعيل، وأشادا بمستوى الإبداع الذي قدمه في التصميم والذي يعكس المعاني النبيلة التي تحملها الجائزة، كما أعربا عن شكرهما للطفل عبدالرحمن السيد على مبادرته المتميزة التي عكست وعي أبناء المجتمع البحريني وإدراكه لأهمية الجائزة التي أطلقها صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء في تشجيع وتحفيز الكوادر الطبية وتطوير القطاع الصحي.

 بدوره، أعرب المهندس عبدالعزيز عبدالحميد الفائز بمسابقة تصميم شعار جائزة "خليفة بن سلمان للطبيب البحريني"، عن خالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على مبادرات سموه الداعمة لكل جهد يسعى فيه أبناء الوطن من أجل رفعة البحرين وتقدمها، وقال: "إنني تقدمت لهذه المسابقة لما أحمله في نفسي لصاحب السمو من مشاعر الاعتزاز لشخص سموه الكريم الذي يُعد رمزاً وطنياً يستحق منا كل التقدير"، معبراً عن سعادته البالغة بالفوز في المسابقة وشعوره بالفخر بنيل تصميمه إعجاب لجنة التحكيم.

 وأشار إلى أنه حرص في التصميم المقدم على أن يكون متطابقًا مع شروط المسابقة، ومعبرًا عن الهوية البحرينية الأصيلة وعن القيمة والمكانة العالية للجائزة التي تحمل اسمًا عزيزًا وغاليًا على قلوب الجميع وهو صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، حفظه الله ورعاه، وقال إن التصميم كان بسيطًا في الشكل وعميقًا في المدلول بما يتناسب مع فكرة وأهداف الجائزة.

 من ناحيته أبدى الطفل عبدالرحمن السيد سعادته وشكره للقائمين على جائزة "خليفة بن سلمان للطبيب البحريني" على اهتمامهم ودعمهم للمبادرة التي أطلقها، وما أبدوه من إعجاب وتشجيع له، ولفتة كريمة في استقباله وتكريمه.

 وكان التصميم الفائز بجائزة "خليفة بن سلمان للطبيب البحريني" قد تضمّن عناصر ترمز للمنظومة الطبية باللونين الذهبي والرمادي تتوسطها صورة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر راعي الجائزة تقديرًا لعطاءات سموه، كما يشمل التصميم مسمى الجائزة باللغتين العربية والإنجليزية، ليعكس الشعار في مجمله الهدف السامي من الجائزة التي جاءت بمبادرة من سموه تقديرًا للأطباء على دورهم النبيل وجهودهم وعطاءاتهم في خدمة الوطن.

 

 وقد تم اختيار الشعار الفائز نظرًا لما عبر عنه من مدلولات الجائزة، إذ يتكوّن من 20 فردًا مترابطي الأيدي يحيط بهم 20 طبيبًا مع امتداد سمّاعاتهم الطبية، في إشارة إلى تكاتف الكوادر الطبية ومكوّنات المجتمع البحريني، لتشكّل العناصر مجتمعةً حلقة دائرية واحدة تعكس القوة في العمل والعطاء والاحتواء والحفاظ على المجتمع، ويمثّل الانسجام بين الحلقَتين وحدةً زخرفية فنيّة تتحدّ لتوجيه الشكر لراعي الجائزة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر، فيما يرمز عدد العناصر (20/20) إلى سنة تأسيس وإطلاق الجائزة.